• info0565241

بالشكر تدوم النعم.. شعار ملتقى رمضان السابع عشر



بالشكر تدوم النعم، هذا هو شعار ملتقى رمضان السابع عشر الافتراضي الذي نظمه مركز قدرات للتنمية. حيث اعتاد المركز على تنظيم هذا الملتقى سنوياً قبل رمضان لتحقيق عدة أهداف ومن أهمها:تعزيز الجانب الإيماني لدى الأسرة، وتصحيح الأخطاء الفقهية المتعلقة بالشهر الفضيل، بالإضافة إلى تدريب الأسرة على الاستغلال الأمثل لأيام رمضان، واستثمار الوقت لتحقيق التواصل الإيجابي بين أفراد الأسرة وأرحامها، وتنمية مبدأ التكافل والتراحم في المجتمع من خلال نماذج تطبيقية.

وجاء اختيار شعار هذا العام في ظل جائحة كورونا التي أثرت على الجميع سواء بالإيجاب أو السلب، حيث شكر الله على النعم التي أنعم بها علينا تزيد وتدوم النعم من حولنا انطلاقاً من قوله تعالى ﴿لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ﴾

وضم الملتقى عدة أنشطة هذا العام، منها برنامج وهبني فشكرته لفئة الفتيات والسيدات ونهدف من خلاله إلى: معرفة اسم الله الوهاب، أهمية الشكر وأنواعه وفوائده، أسباب الغفلة عن شكر النعم واستكشاف بعض النعم وكيفية شكر الله عليها.

وبرنامج لكِ الخيار الذي يستهدف الفتيات من عمر 13 عام وما فوق ويهدف البرنامج إلى نشر الوعي بين الفتيات بأهمية الأخلاق والقيم، وتعزيز الهوية الدينية والوطنية، وتعليمهن أهمية المسئولية.

وللفتيات من عمر 7 سنوات إلى 12 سنة برنامج عرفت الله الذي يهدف إلى التعرف على الله من خلال أسمائه وصفاته ومخلوقاته، وتعزيز محبة الله عند الأطفال.

سباق الأميرة الذي يستهدف منتسبات برنامج الأميرة والذي يهدف إلى التعرف على أهمية القرآن في حياتنا، تصحيح التلاوة ومراجعة الحفظ، وذلك من خلال التطبيق العملي على الحفظ من سورة الفجر إلى سورة الناس.

بالإضافة إلى الأنشطة الفرعية للملتقى، وهي: مسابقة بالشكر تدوم النعم،هي مسابقة للأطفال بتسجيل فيديو للطفل حيث يجسد شعار الملتقى بطريقته.

ولعبة وهبني فشكرته، وهي لعبة حركية تحاكي معسكر مبسط تعلم الطفل مهارات شكر الله تعالى.

ومفكرة أسرتي في رمضان التي تهدف إلى استغلال رمضان استغلال أمثل من خلال تعزيز الروابط الإلهية والأسرية وذلك من خلال الجمع بين الجوانب النظرية والعملية.

وفي الختام نوجه دعوة لأفراد المجتمع للاستفادة من برامج وأنشطة ملتقى رمضان السابع عشر الذي يحمل شعار بالشكر تدوم النعم، حيث تقدم جميع هذه الأنشطة عبر منصات التدريب عن بعد وذلك اعتباراً من بداية شهر شعبان حتى منتصف رمضان، ونسأل الله أن يرفع الوباء ويعجل بالفرج ويزيح الغمة عن الأمة ويبلغنا رمضان ونحن في أحسن حال.

2 عرض0 تعليق